التعاون في مجال الآثار

 البحوث في مجال الآثار هي احدى أبرز مجالات التعاون الثقافي بين ألمانيا والمملكة العربية السعودية. تعمل الهيئة العامة للسياحة والآثار جنبا إلى جنب مع  معهد الآثار الألماني ميدانيا لإستكشاف الآثار في واحة تيماء القديمة في مقاطعة تبوك منذ عام 2004.

بالإضافة إلى أنشطتها الميدانية والتدريبية يقوم معهد الآثار الألماني بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار  والمجلس الاستشاري لمتحف الملك عبد العزيز الوطني وكلية الآثار والسياحة في جامعة الملك سعود منذ عام 2009 بتنظيم دورات في علم المتاحف وترميم الآثار في الرياض. والهدف المشترك لهذه الأنشطة هو تدريب جيل شاب من أخصائي الآثار من الذكور والإناث للعمل في المتاحف الأثرية والحفريات ومشاريع المحافظة على الآثار في المملكة العربية السعودية.

دورات تدريبية في علم الآثار

أتم أكثر من خمسين مشاركا ومشاركة الدورات التدريبية الخاصة بالترميم وعلم المتاحف التي نظمها المعهد الألماني للآثار بالتعاون مع كل من الهيئة العامة للسياحة والآثار والهيئة الاستشارية للمتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي بالإضافة إلى كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود. وقد أقيم يوم 30 أكتوبر حفل بمناسبة اختتام تلك الدورات، تسلم خلاله المشاركون الشهادات الخاصة بالدورات المذكورة. من الجدير بالذكر أنه يوجد منذ عام 2004م تعاون مثمر بين المعهد الألماني للآثار والهيئة العامة للسياحة والآثار، وقد أقيمت دورات تدريبية في مجال الآثار لأول مرة عام 2009م.

"تيماء و الماء" محاضرة للبروفسور هاوسلايتر - منح

عقد البروفسور هاوسلايتر من المعهد الألماني للآثار محاضرة حول الاستكشافات الأثرية في تيماء و ذلك مساء الثلاثاء السادس من أبريل في مقر إقامة السفير الألماني. بعد المحاضرة منح السفير الألماني فولكمار فينتسل الأمين العام للجنة السعودية للسياحة والآثار البروفسور د. علي إبراهيم الغبان عضوية المعهد الألماني للآثار. كشفت المحاضرة عن أخر الاستكشافات الأثرية في تيماء في محافظة تبوك و تاريخ شبه الجزيرة العربية.

 المعهد الألماني للآثار ( إنجليزي)

التعاون في مجال الآثار